logo2

سعاد عبدالله رمرم

أخصائية النوع الإجتماعى و التنمية

" الوقت الآن: نشطاء في المناطق الريفية والحضرية يحولون حياة المرأة" هو موضوع هذا العام حيث يحتفل كل العالم بهذه المناسبة وأيضاً لجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة بنيويورك. موضوع اليوم يعكس تحول واضح فى طريقة التفكير التقليدية للحراك العالمى تجاه قضايا المرأة التي لا يمكن حصرها فى العنف، التميز، مطالبة المساوة فى الإجور و حقها فى العمل السياسى، بل لابد من توسيع دائرة أفكارنا والخطى بثبات نحو مربع العمل الجاد.لابد من النظرة الشمولية بلا تخصيص، والعمل على تمكين النساء فى جميع البيئات ريفية كانت أم حضرية بلا إستثناء لأنهنَ نواة التغيير. المرأة الريفية تشكل أكثر من ربع سكان العالم وأغلبية ال 43%من النساء في القوى العاملة الزراعية العالمية، وهن لا يمتلكن اراضي زراعية مع أهمية ذلك لتحقيق الأمن الغذائي والتغذية وبناء القدرة على التكيف مع تغيرات المناخ، وعلى سبيل المثال، فإن أقل من 20% من أصحاب الأراضي في جميع أنحاء العالم من النساء. و كما ورد بالدراسات فى السودان حوالي65.99 % (تعداد 2016) يقطنون بالأرياف حيث توجد معظم الموارد الطبيعية لتكون نواة للتنمية و خصوصا للمرأة الريفية. فلابد من بذل الجهد لزيادة مساهمتها في الأمن الغذائى وتحسين الوضع التغذوي على مستوى الأسرة والدولة . مساهمتها في إنتاج الغذاء بالقطاع الزراعي تختلف من اقليم الى آخر ولكنها تصل إلى أكثر من 87.9% في ولايات دارفور وكردفان. وأيضاً لا نجهل دور المرأة الحضرية بالسودان فهي ممثلة تمثيلاً لا يستهان به في كل المجالات الاقتصادية، الاجتماعية والسياسية ولقد حققت الكثير من الانجازات والمكاسب مقارنةً بالمرأة عالمياً على جميع الأصعدة.
و كما نعلم نسبة الشباب من الجنسين بالسودان من النسبة العامة للسكان لا يستهان بها. و عندما نتحدث عنهم فنحن نعنى أرواح ممتلئة بالنشاط و الحيوية، نعنى تفكير حديث متواكب مع تغيرات العصر و العولمة، نعنى معارف تم إستخلاصها من تجارب خارجية و داخلية و تمت مشاركتها عبر المنصات الإلكترونية التى أتاحت فرص و طموحات غير محدودة قيدتها المادة و التمويل.
برنامج  تمكين الشباب لريادة الاعمال الزراعية ENABLE Youth Sudan Program)) كان مبادرة حكيمة من بنك  التنمية الأفريقى و حكومة السودان لتحسين الوضع الإقتصادى و الإجتماعى لفئة الشباب الخريجين من الجنسين و تشجعيهم على ريادة الأعمال الزراعية. و بما أننا نخاطب جيلاً مميزاً من الشباب الواعي  (خريجين وخريجات)، فهم مدركين تماما بحق المساواة ‘ حسب ما جاء في وثيقة البرنامج  المراعية لمنظور النوع الاجتماعي  استناداً على استراتيجية بنك التنمية الأفريقي لمساواة  وتطوير مساواة النوع الاجتماعي (2017-2021)، حيث تم اختيار الشباب (خريجين وخريجات) بالتساوي "50% " نسبة حظيت بها الشابات الخريجات  لتنفيذ مشروعات خاصة بهم في ريادة الاعمال الزراعية لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية. و بما أننا نخطو خطوات البداية و لكن كلنا أمل بأن للشباب قدراتهم الخاصة لإنجاح هذا البرنامج و ستكون سنوات البرنامج حافلة بنجاحات سوف يتم عسكها لنشجع أكبر قدر ممكن من الشباب الآخرين من الجنسين لكى يقتحموا مجال ريادة الأعمال و التفكير خارج المألوف.
فى هذا اليوم أدعو الناشطين و النشاطات و المختصين و المختصات بشأن المرأة أن يدعموا رائدة الأعمال الشابة فى مسيرتها لتحقق جميع أحلامها. "ريادة الشباب للأعمال الزراعية هى مستقبل جيل قادم".

اليوم14
أمس81
هذا الاسبوع237
هذا الشهر545
المجموع54788

 

fund  genf  gov