logo2


                                         بسم الله الرحمن الرحيم

وزارة الزراعة والموارد الطبيعية

برنامج الشباب لريادة الأعمال الزراعية  ENABLE Youth Sudan Program

 

المؤتمر الاقتصادي القومي الأول

تحت شعار (نحو الإصلاح الشامل والتنمية الاقتصادية المستدامة)

مشاركة البرنامج في المؤتمر

الإعداد: د.سعاد عبدالله على رمرم

الزمان: 26 سبتمبر 2020

الفترة: (26-28 سبتمبر 2020 )

المكان: قاعة الصداقة-الخرطوم

تمت مشاركة البرنامج  في قطاعين:

 أولاً: القطاع الزراعي (المحور الخامس) بوزارة الزراعة والموارد الطبيعية

 ادماج قضايا النوع الاجتماعي في التنمية الريفية

 تمت المشاركة بإعداد:  ورقة أهمية إدماج قضايا النوع الاجتماعي وتمكين المرأة في الزراعة والأمن الغذائي

الاعداد: سعاد عبدالله علي رمرم (اخصائي النوع الاجتماعي والتنمية بالبرنامج)

الاعداد: اسماء مدثر الفكي ( اخصائي النوع اجتماعي مدير وحدة ادماج النوع الاجتماعي في التنمية (وزارة الزراعة والموارد الطبيعية)

 محتويات الورقة

1.     أهمية ادماج النوع الاجتماعي في الاقتصاد لتحقيق الأمن الغذائي والتغذية؛

2.     تحليل الوضع الراهن للنوع الاجتماعي باستخدام أسوات SWOT Analysis  لمعرفة التحديات؛

3.     التحديات التي تواجه النوع الاجتماعي  في الزراعة والأمن الغذائي؛

4.     التدخلات لمجابهة التحديات والبرامج للنهوض بدور النوع الاجتماعي اقتصادياً واجتماعياً لتحقيق التنمية الريفية المستدامة؛

5.     تجارب ناجحة في مجال ريادة الأعمال الزراعية (برنامج الشباب لريادة الأعمال الزراعية (وزارة الزراعة والموارد الطبيعية)؛

6.      التوصيات والرؤى المستقبلية للنهوض بالدور الاجتماعي للمساهمة في تأمين الغذاء والتغذية وتخفيض معدلات الفقر والعطالة.

أهم التوصيات بالورقة

 

1.     .التأكيد على تصنيف الاحصاءات والمعلومات (التقارير، البحوث والدراسات)  حسب النوع الاجتماعي مع الدقة في المعلومات لكل القضايا المرتبطة بدور النوع الاجتماعي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية؛

2.     تنمية النوع الاجتماعي بإدماجهم في خطط، سياسات، استراتيجيات، برامج ومشاريع الدولة التنموية، بما أن التنمية المستدامة تعتمد على مدى مساهمة النوع في التنمية الاقتصادية، الاجتماعية مع وضع اعتبار لكل الفئات (الرجال والنساء وخاصةِ المرأة الرعوية، الريفية، والنساء الأرامل والمطلقات وذوي الاعاقة)؛

3.     الاستغلال الأمثل للموارد البشرية بإعتبار كل الفئات وخاصةً النساء الريفيات والشباب لتقوية الكفاءة لإحداث التنمية المتكاملة والمستدامة لمواكبة وتنفيذ أهداف التنمية المستدامة SDGs؛

4.     .بذل الجهود لرفع الانتاجية وتنوع وتجويد الانتاج حسب سلاسل القيمة لزيادة التنافسية في التسويق مع تحسين خدمات ما بعد الحصاد (التعبئة، التخزين، والعمليات التسويقية)، مع تحسين  البنية التحتية؛

5.     الاهتمام بالتصنيع الزراعي (قيمة مضافة) ومواكبة الاختراعات، الابتكارات الحديثة والمبادرات العالمية لتنمية الاستثمارات في مجال ريادة الأعمال مع الحرص على بناء قدرات وتدريب النوع الاجتماعي خاصة النساء الريفيات والشباب (تدريب نظري، فني وانتاجي) في حاضنات الأعمال حسب سلاسل القيمة الزراعية (كما هو الحال في برنامج تمكين الشباب لريادة الأعمال الزراعية) والاستعانة بالرواد والرائدات التابعين للبرنامج لتوعية وتدريب المزارعين والمزارعات في الولايات المنفذ بها البرنامج؛

6.     السعي في كهربة المشاريع الزراعية من خلال ادخال الكهرباء لتطوير الانتاج والتصنيع الغذائي واستخدام الطاقة الشمسية، توفير المصانع للتصنيع الغذائي بالطرق الحديثة المبتكرة بدلا عن التصنيع بالطرق التقليدية؛

7.     الاهتمام بتنفيذ برامج لتعليم النوع الاجتماعي وخاصةً النساء واليافعات المزارعات لزيادة الوعي وبناء قدراتهن وإدماجهن في سوق العمل حيث ينعكس ذلك في تطبيق التقانات الحديثة لزيادة الانتاجية لإحداث التنمية المستدامة مواكبةً لأهداف التنمية المستدامة؛

8.     العمل على زيادة التنظيمات الانتاجية والتعاونيات والمجموعاتgroups) -(Women في الأنشطة المختلفة لينعكس ذلك في تقليل تكلفة التمويل، الترحيل والتسويق، تسهيل عملية توزيع المدخلات بالنسبة لصغار المزارعين من الجنسين على المستوى الولائي؛

9.     بناء القدرات للمزارعين والمزارعات ووصول المعلومات بتقوية الربط الشبكي أفقياً ورأسياً بين المركز والولايات وذلك من خلال تنفيذ برنامج الشبكة القومية للربط بين كل الجهات. مع تفعيل نظام المتابعة والتقييم على المستوى القومي؛

10. تطبيق استراتيجية أدماج النوع في الزراعة والغابات والثروة الحيوانية لتيسير حصول المرأة الريفية والشباب على الموارد بالتركيز على إمتلاك الأراضي والحصول على مدخلات الانتاج و التمويل مع تسهيل الضمانات والقروض الميسرة وبتكلفة هامش ربح مناسب بما أن المرأة تمثل نصف المجتمع و لمساهمتها الفعالة في الاقتصاد لتأمين الغذاء، وتخفيض معدلات الفقر والعطالة؛

11. زيادة تمثيل المرأة  المزارعة وخاصةً الريفية  في مراكز القرار، المؤسسات المنتخبة ( البرلمان)، الأحزاب السياسية، وسائل الإعلام لإدماجها في التنمية السياسية وبالتالي ينعكس ذلك بدوره على التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ثانياً : محور عمل النوع الاجتماعي والاقتصاد (وزارة التنمية الاجتماعية والعمل)

ادماج قضايا النوع الاجتماعي في التنمية الريفية

مشاركة البرنامج بورقة: ريادة الأعمال الزراعية من منظور نوعي لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية –الاعداد سعاد غبدالله علي رمرم 

محتويات الورقة

  • مقدمة عن ريادة الأعمال  Entrepreneurship Conceptsبالتركيز على ريادة الأعمال الزراعية والمفاهيم المختلفة في مجال الريادة؛
  • الوضع الراهن للنوع الاجتماعي والتفاوت في معدل نشاط الأعمال الزراعية على المستوى العالمي، الاقليمي (بالتركيز على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا)  والقومي؛
  • تحليل الوضع الراهن لريادة الاعمال الزراعية من منظور نوعي لمعرفة الفرص والتحديات لتحديد الفجوة النوعية في مجال ريادة الأعمال الزراعية؛
  • بعض التجارب الناجحة في مجال ريادة الأعمال (برنامج تمكين الشباب  لريادة الأعمال بوزارة الزراعة الاتحادية)؛
  • التوصيات في مجال ريادة الأعمال  الزراعية.

أهم التوصيات بالورقة

1.     بذل الجهود من قبل الحكومة الانتقالية في ظل موجهاتها الاقتصادية والاجتماعية بالتركيز على الاستثمار في الشباب من الجنسين في مجال ريادة الأعمال وخاصةً ريادة الأعمال الزراعية حيث أن الشباب يمثلون النسبة الأعلى في الفئة السكانية (أكثر من 60% من السودانين فى أعمار اقل من 24 سنة) فهم الوسيلة لتحقيق النمو الاقتصادى والاجتماعي بالقطاع الزراعي لتحسين أدائه) تنفيذ الحكومة لبرامج التوعية لتغيير التصور السلبي  تجاه  ريادة الاعمال في الزراعة وليكون قطاع الزراعة جذاباً وأكثر  تحفيزاً؛

2.     ضرورة الحكومة العمل مع شركائها على زيادة  الكفاءة الاقتصادية ورفع مستوى آداء قطاع الأعمال الزراعية بالقطاع الزراعي واعداد الخطط المناسبة، سياسات واستراتيجيات اقتصادية واجتماعية بناءة بالقطاع الزراعي وخاصةً المطري التقليدي في ظل موجهات الحكومة الانتقالية التي تهدف الى التغيير الاقتصادي والاجتماعي مبنيةً على استراتيجيات وسياسات مساواة النوع الاجتماعي، لرفع الانتاجية وتجويد الانتاج لتكون ريادة الأعمال الزراعية جاذبة وناجحة للمساهمة في الدخل القومي؛

3.     العمل على تقليل الفجوة النوعية لزيادة مشاركة المرأة والشباب من الجنسين في القوى العاملة والمجالات الاقتصادية والاجتماعية لتنعكس في زيادة أعداد رائدات ورواد الأعمال الزراعية، وذلك من خلال تنفيذ برامج لتخفيض معدلات الأمية وسط النساء لزيادة الفرص في مجال الانخراط في مجال الريادة وزيادة الانخراط في مهارات إدارة الأعمال والتكنولوجيا لدفع الأعمال بصورة متكاملة، وزيادة تمثيل المرأة في قطاعات الصناعة التحويلية والاهتمام بالتصنيع الزراعي لاكتساب قيمة مضافة بدلاً من الاستثمار في المواد الخام وزيادة حصول المرأة والشباب من الجنسين على الاصول الإنتاجية (الأراضي والآلات، المعدات والخدمات المالية وغيرها)، للمشاركة في سلاسل القيمة المختلفة المربحة؛

  1.  بذل الجهود لزيادة حاضنات الأعمال لزيادة الاستيعاب للخريجين والخريجات، والحرص على  تأهيل الحاضنات الموجودة مع توفير البيئة المناسبة لتلك الحاضنات للقيام بدورها لتقديم الخدمات : التدريب والتوجيه، تقديم المشورة بشأن تنمية الأعمال، الروابط مع الشبكات والحصول على التمويل؛ زيادة التحفيز يتمثل في تزويد الشركات المبتدئة والمؤسسات الصغيرة بالإرشاد وخدمات الأعمال ذات الصلة (تحسين فرص الاستدامة) للرواد والرائدات عند المرحلة المبكرة لمشاريعهم؛
  2. الحرص على ادماج النوع في برامج وعمليات الحضانة بتبني استراتيجات ادماج النوع الاجتماعي، بما في ذلك اختيار سلاسل القيمة التي تركز عليها؛ مع تحسين بيئة العمل الانتاجية في سلاسل القيمة الزراعية المختلفة  Agricultural value chainوتنفيذ برامج بناء القدرات للرواد والرائدات في المجالات المختلفة؛
  3. العمل على زيادة المقدرة للريادة الزراعية من خلال بناء شبكات تجارية فعالة للقدرة على المنافسة في قطاع الأعمال التجارية الزراعية (المشاركة في برنامج الحاضنات المراعية للنوع) لإتاحة الوصول إلى النماذج المناسبة أو المعلومات لبدء مشاريع تجارية ناجحة والاستفادة من احتضان المشاريع خاصة في مرحلة مبكرة مما يزيد إمكانية فرص التواصل للحصول على رأس المال والخدمات التجارية ذات الصلة التي يحتاجون إليها لتطوير الأعمال التجارية الزراعية، مع تنفيذ برامج خدمات ما بعد الحصاد (التعبئة، التخزين والتسويق) لتسهيل الوصول إلى الأسواق؛

7.     تضافر الجهود لزيادة حصول النوع على التكنلوجيا المناسبة حيث أن معظمهم لا يتاح لهم إمكانية الحصول على التكنولوجيا المناسبة وتطوير التكنولوجيات المراعية للمرأة مع اشراكها في تطوير التكنولوجيا واختبارها لضمان تلبية احتياجاتها، وينبغي أن تضمن الحاضنات إشراك كل الفئات في برامج التدريب والحصول على الدعم بشأن استخدام التكنولوجيا والابتكارات، مع مراعاة إدماج النوع في جميع عناصر البرنامج بما فيها عملية الحضانة، وذلك باعطاء فرص متساوية في مجال الريادة؛

  1.  على الحكومة انشاء مراكز أعمال على المستوى القومي لتقديم برامج تدريبية (نظري وفني) لبناء القدرات في مجال ريادة الأعمال بالجامعات المختلفة وادخال ريادة الأعمال في المنهج  التعليمي في مراحل التعليم العالي لانتشار ثقافة العمل الحر في السودان؛
  2. زيادة المشاركة بالانخراط في مجموعات المنتجين، التعاونيات والمجموعات النسوية لتقليل تكلفة الانتاج، التخزين والترحيل لزيادة عائد المستثمر من الجنسين خلال زيادة مستويات ونوعية الاستثمار لتكون ريادة الأعمال الزراعية أكثر دينامية وجذابة للشباب من الجنسين؛
  3. تكرار التجربة الناجحة لبرنامج ريادة الأعمال الزراعية (وزارة الزراعة والموارد الطبيعية) الذي يتم تنفيذه في 5 ولايات حالياَ: (الخرطوم، الجزيرة،  نهر النيل، القضارف وكسلا) أن تكرر التجربة في ولايات أخرى مع اعتبار الميزة النسبية في سلاسل القيمة المختلفة بكل ولاية.

 
   

والله الموفق

د. سعاد عبدالله رمرم

اخصائي النوع الاجتماعي والتنمية بالبرنامج

 

سعاد عبدالله رمرم

أخصائية النوع الإجتماعى و التنمية

" الوقت الآن: نشطاء في المناطق الريفية والحضرية يحولون حياة المرأة" هو موضوع هذا العام حيث يحتفل كل العالم بهذه المناسبة وأيضاً لجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة بنيويورك. موضوع اليوم يعكس تحول واضح فى طريقة التفكير التقليدية للحراك العالمى تجاه قضايا المرأة التي لا يمكن حصرها فى العنف، التميز، مطالبة المساوة فى الإجور و حقها فى العمل السياسى، بل لابد من توسيع دائرة أفكارنا والخطى بثبات نحو مربع العمل الجاد.لابد من النظرة الشمولية بلا تخصيص، والعمل على تمكين النساء فى جميع البيئات ريفية كانت أم حضرية بلا إستثناء لأنهنَ نواة التغيير. المرأة الريفية تشكل أكثر من ربع سكان العالم وأغلبية ال 43%من النساء في القوى العاملة الزراعية العالمية، وهن لا يمتلكن اراضي زراعية مع أهمية ذلك لتحقيق الأمن الغذائي والتغذية وبناء القدرة على التكيف مع تغيرات المناخ، وعلى سبيل المثال، فإن أقل من 20% من أصحاب الأراضي في جميع أنحاء العالم من النساء. و كما ورد بالدراسات فى السودان حوالي65.99 % (تعداد 2016) يقطنون بالأرياف حيث توجد معظم الموارد الطبيعية لتكون نواة للتنمية و خصوصا للمرأة الريفية. فلابد من بذل الجهد لزيادة مساهمتها في الأمن الغذائى وتحسين الوضع التغذوي على مستوى الأسرة والدولة . مساهمتها في إنتاج الغذاء بالقطاع الزراعي تختلف من اقليم الى آخر ولكنها تصل إلى أكثر من 87.9% في ولايات دارفور وكردفان. وأيضاً لا نجهل دور المرأة الحضرية بالسودان فهي ممثلة تمثيلاً لا يستهان به في كل المجالات الاقتصادية، الاجتماعية والسياسية ولقد حققت الكثير من الانجازات والمكاسب مقارنةً بالمرأة عالمياً على جميع الأصعدة.
و كما نعلم نسبة الشباب من الجنسين بالسودان من النسبة العامة للسكان لا يستهان بها. و عندما نتحدث عنهم فنحن نعنى أرواح ممتلئة بالنشاط و الحيوية، نعنى تفكير حديث متواكب مع تغيرات العصر و العولمة، نعنى معارف تم إستخلاصها من تجارب خارجية و داخلية و تمت مشاركتها عبر المنصات الإلكترونية التى أتاحت فرص و طموحات غير محدودة قيدتها المادة و التمويل.
برنامج  تمكين الشباب لريادة الاعمال الزراعية ENABLE Youth Sudan Program)) كان مبادرة حكيمة من بنك  التنمية الأفريقى و حكومة السودان لتحسين الوضع الإقتصادى و الإجتماعى لفئة الشباب الخريجين من الجنسين و تشجعيهم على ريادة الأعمال الزراعية. و بما أننا نخاطب جيلاً مميزاً من الشباب الواعي  (خريجين وخريجات)، فهم مدركين تماما بحق المساواة ‘ حسب ما جاء في وثيقة البرنامج  المراعية لمنظور النوع الاجتماعي  استناداً على استراتيجية بنك التنمية الأفريقي لمساواة  وتطوير مساواة النوع الاجتماعي (2017-2021)، حيث تم اختيار الشباب (خريجين وخريجات) بالتساوي "50% " نسبة حظيت بها الشابات الخريجات  لتنفيذ مشروعات خاصة بهم في ريادة الاعمال الزراعية لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية. و بما أننا نخطو خطوات البداية و لكن كلنا أمل بأن للشباب قدراتهم الخاصة لإنجاح هذا البرنامج و ستكون سنوات البرنامج حافلة بنجاحات سوف يتم عسكها لنشجع أكبر قدر ممكن من الشباب الآخرين من الجنسين لكى يقتحموا مجال ريادة الأعمال و التفكير خارج المألوف.
فى هذا اليوم أدعو الناشطين و النشاطات و المختصين و المختصات بشأن المرأة أن يدعموا رائدة الأعمال الشابة فى مسيرتها لتحقق جميع أحلامها. "ريادة الشباب للأعمال الزراعية هى مستقبل جيل قادم".

اليوم99
أمس122
هذا الاسبوع79
هذا الشهر3532
المجموع93064

 

fund  genf  gov