logo2

الأخبار

 

شرع برنامج  تمكين الشباب لريادة الأعمال الزراعية في مهمة تعبئة الجهات الفاعلة في القطاع الخاص والعاملة على امتداد سلسلة القيمة الزراعية في محاولة من البرنامج لخلق شراكات فاعلة بين القطاعين العام والخاص والتي من شأنها أن تدفع بإستدامة أنشطة البرنامج. ويأتي هذا الجهد جنبا إلى جنب مع استراتيجيات الدولة الرامية إلى تسخير الإمكانيات والفرص المتاحة داخل القطاع الخاص لإيجاد أوجه التآزر في تنفيذ البرامج وإستدامتها. 

البرنامج الذي يرتكز على تصميم نماذج لحاضنات الأعمال الزراعية والتي سوف يعمل علي التشبيك مع القطاع الخاص لضمان نجاح الأعمال لرواد الأعمال المحتملين, والاستفادة من التدريب النظري والعملي داخل الحضانة بهدف تحقيق أفضل النتائج. وستكفل العلاقات التي سوف تقام مع القطاع الخاص قيام شراكات عمل من شأنها أن تكفل للشباب إدارة المشاريع بصورة مستدامة.

خلال ورشة العمل التنويرية  لفريق البرنامج مع أصحاب المصلحة في القطاع الخاص من موردي المدخلات الزراعية، وبائعي الآلات والمعدات، والمزارعين والتجار على نطاق واسع، والمؤسسات المالية، أعربت كل الأطراف المعنية عن التزامها بالعمل مع البرنامج وإيجاد شراكات تجعل من الإنتاج ضمن سلسلة القيمة أكثر حظا في النجاح والربحية لرواد الاعمال.

كما أكد الجميع علي أهمية إيجاد البيئات المواتية التي تدعم نجاح الفرص الإستثمارية لرواد الأعمال، وأن أصحاب المصلحة ملتزمون بتوفير الإرشاد والتوجيه اللازم والمشاركة في تقديم الخدمات المساندة التي من بينها الائتمان التجاري والخدمات الاستشارية لتقليل تحديات فشل الأعمال. 

مؤكدين في الوقت نفسه ضرورة استكشاف نماذج الأعمال المتنوعة التي تحقيق النجاح للجميع (رواد أعمال – قطاع خاص) بغرض ضمان وجود منصات انطلاق واضحة لرواد الاعمال الزراعية تجذب الشركاء ضمن مسارات نمو الأعمال.

 

كتب بواسطة: جمال عبد القادر محمد ابراهيم

خبير أعمال زراعية بالبرنامج

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 

اليوم18
أمس107
هذا الاسبوع450
هذا الشهر726
المجموع84787

 

fund  genf  gov