logo2

الأخبار

حظي برنامج تمكين الشباب لريادة الأعمال الزراعية بالسودان بقوة دافعة أخري في ولايتي القضارف وكسلا بعدما أعربت حكومتا الولايتان عن الإلتزام التام للعمل بحماس في سبيل تنفيذ أنشطة البرنامج بالولايتين, جأء ذلك الإلتزام من خلال زيارة فريق عمل البرنامج بغرض تنوير أصحاب المصلحة عن أهداف البرنامج والتدخلات بالولاية أيضا وكجزء من الزيارة تحديد الإحتياجات اللازمة للحاضنات التي تم إختيارها كأولي خطوات تنفيذ خطط البرنامج بالولاية

أكد كل من د. عبد الله سليمان - وزير الزراعة والغابات والري - ولاية القضارف، د. نفيسة محمد مدني المدير العام للزراعة بالانابة ود. علي أحمد علي مدير الثروة الحيوانية – بولاية كسلا جدية حكومتي الولايتين وحماسهما تجاه تنفيذ البرنامج آملين أن يكونا المحركين الرئيسيين للبرنامج في ولايتهما.

كذلك آكدوا من خلال الإجتماعات الثنائية معهم أن هدف البرنامج الخاص بخلق فرص عمل للشباب من خلال الأعمال الزراعية يتفق بشكل كبير والأهداف الاستراتيجية لكل ولاية.

واتفق المسؤولون في كلتا الولايتين على أن بطالة الخريجين آخذة في  التفآقم وأصبحت مشكلة اقتصادية واجتماعية كبرى. غير أنهم لاحظوا أن هناك فرصا عديدة خاصة في مجال الزراعة، وهو النشاط الاقتصادي الرئيسي في الولايات المختارة بالبرنامج والسودان عموما, وهي ميزة نسبية يمكن أن يستغلها الشباب اقتصاديا. كما آبدوا إهتماما منقط النظير لريادة الأعمال الزراعية بعدما أصبحت إلى حد كبير أداة من شأنها أن تخلق العديد من فرص العمل خاصة عندما يكون التركيز موجها نحو سلسلة القيمة بأكملها.

ففي قضية القضارف، على سبيل المثال، أشار وزير الزراعة إلى وجود فجوة ضخمة في سوق الأسماك، حيث تستورد الولاية ما يصل إلى 100 طن من الأسماك من إثيوبيا المجاورة. وقال إن ذلك يشكل فرصة كبيرة للشباب للمشاركة في تربية الأحياء المائية لسد هذه الفجوة.

وأعربت حكومتي الولايتين عن استعدادهما والتزامهما بالاستفادة من الموارد لإثراء التمويل المقدم من البرنامج. ومن الجدير بالذكر أنهم أبدوا استعدادا لتخصيص المرافق والمباني الأساسية القائمة بالفعل داخل الوزارات المعنية لقيام وحدات التنسيق الرئيسية وحاضنات الأعمال بجانب العمل علي توفير الأراضي لرواد الأعمال الشباب للمساعدة في بناء مشاريعهم الزراعية.

وفي رسالة سريعة، أعرب الدكتور صالح خير الله المنسق الوطني للبرنامج عن امتنانه لمستوى التأييد المرتفع، مشيرا إلى أن الالتزامات التي قطعت على عاتقها تقطع شوطا طويلا في الاستفادة من موارد البرنامج لتحقيق أهداف البرنامج. وأكد لحكومات الولايات أن البرنامج سيعمل عن كثب مع جميع أصحاب المصلحة بما في ذلك البحوث والقطاع الخاص والمؤسسات المالية والمنظمات غير الحكومية ومنظمات المنتجين لضمان تحقيق أهداف البرنامج.

 

كتب بواسطة: جمال عبد القادر محمد ابراهيم

  خبير أعمال زراعية بالبرنامج

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 

اليوم18
أمس107
هذا الاسبوع450
هذا الشهر726
المجموع84787

 

fund  genf  gov